تعرف على كيفية تعامل المحترفين المصريين مع صيام رمضان.. «المحمدي» يصوم في هال سيتي خلال المباريات.. محمد صلاح وجد صعوبة مع تشيلسي.. والنني مُلتزم بالصيام

[su_button url=”http://el7sry2day.info/tag/%D8%B5%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%AF/” style=”3d” background=”#ffffff” color=”#cd2b2b” size=”13″ radius=”20″ icon=”http://el7sry2day.info/wp-content/uploads/2017/05/sada-1.png” text_shadow=”17px 16px 17px #000000″][/su_button] صدى البلد

مع قدوم شهر رمضان الكريم يواجه العديد من اللاعبين المحترفين المسلمين في قارة أوروبا سواء من اللاعبين المصريين أو العرب، صعوبات خاصة أن الكثير منهم يرغب في إتمام الصيام ويقدم لكم موقع “صدى البلد” تقريراً عن هذه الأزمة.

أصدر بعض الشيوخ فتوى بإمكانية إفطار اللاعب المسلم في شهر رمضان في أيام المباريات، لكونه يكون يؤدي عمله، وأن الصيام يؤثر بالسلب على أداء اللاعب داخل الملعب. 

ورغم إصدار هذه الفتوى، الا أن العديد من اللاعبين لا يعملون بها ويصرون على الصيام في شهر رمضان حتى في أيام المباريات ، وهو ما يتسبب في أزمات لبعض اللاعبين المحترفين في أوروبا مع مدربيهم الذين يطالبونهم بضرورة الإفطار في أيام المباريات

فتوى الأزهر بشأن صيام المحترفين

الرياضيون الذي يؤدون بشكل قوي ينخفض أداؤهم بشكل كبير إذا لم يحصل جسمهم على طاقة. ويقول هانز براون، الخبير في علوم التغذية بالمدرسة الرياضية الألمانية في كولونيا: “إن احتياطيات السوائل ومخزون الكربوهيدرات لا يضاف إليها شيء طوال فترة الصيام، وعند وجود مجهود لأكثر من 60 دقيقة، كما هو الحال مثلا في مباراة لكرة قدم، فيمكن أن يكون هناك نقص وانخفاض في الأداء”، حسب ما ذكرت صحيفة أوزنابروكر تسايتونغ الألمانية.

مختارات

أما بالنسبة لمن يصوم فيجب عليه أن يحاول ألا يجهد نفسه كثيرا، وبذلك يقل من فقدان السوائل عبر العرق. لكن التواجد في قاعات مكيفة يمكن أن يحافظ على السوائل في الجسم، كما أن ارتداء جواكت “مبردة” يمكن أن يساعد أيضا، وفقا لهانز براون.

لكن النقاش حول موضوع صيام اللاعبين في ألمانيا عموما مطروح منذ سنوات. حيث كانت هناك مباحثات بين المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا والاتحاد الألماني لكرة القدم، وإدارة الدوري الألماني (بوندسليجا)، وتم التوجه إلى الأزهر بسؤال للحصول على فتوى حول تلك المسألة. فأصدر الأزهر، وهو أحد أهم الهيئات السنية في العالم، فتوى في عام 2010 بالسماح للاعبين المحترفين بالإفطار في رمضان ثم القضاء في وقت لاحق، حسب أوزنابروكر تسايتونغ.

ومع كثرة اللاعبين المحترفين المسلمين في أوروبا، وتزامن رمضان في عدة سنوات مع مواعيد أهم المباريات في أوقات حاسمة من الموسم، لجأت الأندية إلى الأطباء والمختصين لتقديم أهم النصائح للاعبين، وفيما يلي نسرد لكم أهم ما تم نشره حول هذه المسألة في السنوات الأخيرة..

– على اللاعب إتباع التعليمات الطبية ونصائح التغذية التي تقدم له، وذلك حتى لا يعرض نفسه للخطر أو يتأثر مستواه أثناء المباراة، وعن ذلك كان كبير أطباء الفيفا جيري دفوراك قد قال في مونديال 2014 “لو طبق اللاعبون النظام الملائم فإنهم لن يعانوا من أي تراجع بدني رغم الصيام في رمضان”.

– بعض الدراسات لاحظت ارتفاع عدد الإصابات بين اللاعبين المسلمين في شهر رمضان، وذلك بعد الدقيقة 60 من اللقاء الذي يكون عالي الرتم ويتطلب جهدًا بدنيًا، لذلك ينصح المدربون بمحاولة سحب لاعبيهم الصائمين في الوقت المناسب.

– يجب على اللاعب شرب 5-6 لتر من الماء في وقت إفطاره، شرط أن يكون لترًا كاملًا منها في الساعة الأخيرة قبل الإمساك، وكذلك يجب أن يشرب لتر كامل في الساعة الأولى من الإفطار.

– اختيار الأطعمة ذات الكربوهيدرات العالية والمصنفة أنها طويلة الأمد، والحديث عن أطعمة مثل البطاطا الحلوة والذرة.

– تجنب المأكولات ذات السكريات العالية، حيث لوحظ تعرض اللاعب الذي يتناول كمية كبيرة من الحلويات أثناء الإفطار للإرهاق في اليوم التالي بشكل أسرع من غيره.

تخفيف الحمل التدريبي بحيث يكون الهدف الحفاظ على لياقة اللاعب، ومحاولة جعل هذا التدريب في وقت مبكر من اليوم.

– اللجوء للقيلولة خلال اليوم، حيث تؤكد دراسات أنها تعيد ما يقارب 30% من طاقة الإنسان اليومية له، وهذا يكون أهم بالنسبة للمسلمين المحترفين وتنتظرهم مباريات، كما يجب النوم يوميًا 7 ساعات.

– رش الجسم كاملًا بالماء قبل بدء المباراة، وبين الشوطين.

– محاولة عدم الجري بالكرة كثيرًا، والاعتماد على التمرير أكثر خلال اللقاء.

أبرز مواقف المحترفين المصريين في أوروبا بشأن الصيام :

عمرو زكي مهاجم منتخب مصر وويجان السابق قال في تصريحات سابقة له :”ستيف بروس طلب مني أن أختار، واخترت الصيام، بعد ذلك لعبت في عدة مباريات دون أن أخبره أنني صائم، واستمرت في اللعب دون مشكلة”.

صحيفة “جارديان” الإنجليزية الشهيرة قالت عن محمد النني لاعب أرسنال :”النني يستمد قوته من عائلته الصغيرة التي تتكون من زوجته وابنه الصغير، وتدينه والتزامه بتعاليم الإسلام وأداء فروضه، حتى أثناء رحلات الفريق، إضافة لصيامه في شهر رمضان”.

أحمد المحمدي لاعب هال سيتي صرح في وقت سابق لصحيفة “ديلي ميل” الانجليزية :”لا أصوم في أيام المباريات لكنني أصوم في أيام التدريبات”.

محمد صلاح وجد صعوبة خلال صيف 2014 مع فريقه تشيلسي فى شهر رمضان ، وقال صلاح وقتها: ”شهر رمضان كان صعبًا عليّ، كنّا نتدرب مرتين يوميا، والطقس كان حارا للغاية ولعبت في كل مباراة، لم أكن قادرا على شرب المياه سوى في التاسعة والنصف مساء”.

وأضاف “على الرغم من ذلك اعتدت على الأمر، حينما تتدرب مرتين يوميا فإن معدل الطاقة لديك ينخفض في الحصة التدريبية الثانية، لكن ذلك يعني الكثير لي وأنا سعيد بذلك الأمر”.