برلماني : حظر النشر يلزم المؤسسات الإعلامية بعدم نشر صور ضحايا الإرهاب

[su_button url=”http://el7sry2day.info/tag/%D8%B5%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%AF/” style=”3d” background=”#ffffff” color=”#cd2b2b” size=”13″ radius=”20″ icon=”http://el7sry2day.info/wp-content/uploads/2017/05/sada-1.png” text_shadow=”17px 16px 17px #000000″][/su_button] صدى البلد

قال الصحفى أحمد طنطاوى عضو مجلس النواب، إن نشر وعرض صور لضحايا ومصابى العمليات الإرهابية الخسيسة يخالف ميثاق الشرف الإعلامى الذى يجب أن تلتزم به كل المؤسسات الإعلامية لحفظ التقاليد المهنية، لافتا إلى أن بعض القنوات التلفزيونية تقع فى أخطاء مهنية تزكى من الإحتقان الطائفى بدون مبرر مثال ذلك تغطية مشادة نشبت بين بعض المواطنين لتذكر وسائل الإعلام ان تلك المشادة حدثت بين مسلم وآخر مسيحى.

وتابع النائب فى تصريح لـ”صدى البلد”، أنه لا يجد أى مبرر لذكر ديانة كلاهما وخاصة أن المشادة قد تكون حدثت لأسباب أخرى ولا ترتكن لسبب ديني، متابعا أنه ليس هناك ضرورة أن يتم الإشارة إلى ديانة سواء الإسلامية أو المسيحية، لافتا إلى أن تلك الأفعال تخالف الميثاق الموجود.

وشدد النائب على ضرورة مراعاة الاعتبارات الوطنية والصالح العام قبل التحرك لجذب أكبر عدد من المشاهدة أو زيادة نسبة القراء نتيجة وجود اثارة فى صور لضحايا ومصابى العمليات الإرهابية، لافتا إلى أن تلك الصور توجع ضمائر الشعب المصري كافة وليس أهالى الضحايا فقط، لافتا إلى إنه لا يجب ذكر ديانة القائمون بالاعمال الارهابية لانهم ليسوا لديهم دين من الاساس.

وأشار طنطاوي إلى أن المؤسسات الإعلامية لن تلتزم بمنع نشر صور الضحايا والمصابين إلا بإصدار قرار حظر النشر ووضع مدونة سلوك أخلاقي تلتزم به المؤسسات الصحفية والإعلامية، مطالبا بضرورة إعلاء مصلحة الوطن قبل البحث عن السبق التلفزيوني والصحفي فى أمور تمس الوطن، لافتا إلى أن الهدف من نشر صور ضحايا الحوادث هو الإثارة فقط.

وأكد النائب أن البرلمان سيدرس منع صور الضحايا والمصابين فى الأحداث الإرهابية والزام وسائل الإعلام بها فى قانون نقابة الصحفيين وقانون نقابة الإعلاميين وقانون تنظيم المهنة، بحيث يتم إعطاء نقابة الإعلاميين والصحفيين القوة والصلاحيات لمحاسبة كل من يخترق الميثاق الإعلامي، حتى لا تتدخل السلطة التنفيذية فى العمل الصحفى والإعلامى.

وفى نهاية حديثه لـ”صدى البلد”، وجه النائب التعازي للشعب المصري فى ضحايا ومصابى الحادث الإرهابى الغاشم الذى استهدف أتوبيس يقل عددا من الأقباط فى رحلة دينية من بنى سويف متجهين إلى المنيا، والذى أودى بحياة عشرات الأبرياء من الأقباط، قائلا: “ندعم الدولة فى أى إجراء تقوم به لمعالجة الآفة التى يعاني منها المجتمع المصري وهى الإرهاب”.