أكد البروفوسير هيلموت، أستاذ أمراض القلب بالنمسا، عضو مجلس كهرباء القلب الأوروبى، ضرورة ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائى صحى للوقاية من أمراض القلب، والتمتع بقلب صحى.

ويقدم البروفوسير هيلموت عددا من النصائح المهمة لمنع الإصابة بأمراض القلب، والجلطات، والسكتة القلبية المفاجئة أهمها:

أولا: اتباع النظام الغذائى السليم، وهو غذاء البحر الأبيض المتوسط، والمعتمد على الخضراوات والفواكة.

ثانيا: خفض الوزن.

ثالثا: التحكم فى السكر والضغط، للوقاية من أمراض الشريان التاجى، واختلال كهرباء القلب.

رابعا: توصى الدراسات بضرورة ممارسة الرياضة المعتدلة، وعدم ممارسة الرياضة العنيفة 50 دقيقة فى اليوم 3 مرات فى الأسبوع، أى بمعدل 150 دقيقة أسبوعيا لمنع الإصابة بجلطات القلب.

خامسا: ممارسة الرياضات المفضلة مثل رياضة المشى، والهرولة، والسباحة.

 

وتحدث عن التقنيات الحديثة فى التخلص من كهرباء القلب من خلال القسطرة، موضحا أن هذه التقنيات الحديثة تعالج مرضى الذبذبة الأذينية والتى تؤرق حياة ناس كثيرين فى هذا المجال.

 

وقال البروفوسير هيلموت إن التقنية سهلة والقساطر الحديثة يمكن التعامل معها بسهولة، مؤكدا أن الضربات البطينية القاتلة تهدد حياة المريض، والذبذبة الأذينية ليست بالخطورة التى تسببها الضربات البطينية، حيث إن الذبذبة الأذينية تؤدى إلى مخاطر السكتة الدماغية، ولكن الضربات البطينية تؤدى إلى السكتة القلبية المفاجئة.

 

وأوضح أن الذبذبة الأذينية تؤدى إلى تسارع ضربات القلب، وحدوث خفقان بالقلب، وعدم القدرة على بذل المجهود، بينما اختلال القلب البطينى يؤدى إلى الإغماء، وفقدان الوعى، والموت المفاجئ، والسكتة القلبية، مشيرا إلى أنه توجد هناك عدة طرق لعلاج اختلال كهربية القلب البطينية بالأدوية، أو بالصدمات الكهربائية.

 

وأضاف البروفوسير هيلموت أن هناك تقنية حديثة من خلال الكى بموجات الراديو لعلاج اختلال كهرباء القلب البطينى، موضحا أن هذه الطريقة تعتمد على الدخول المباشر إلى غشاء التامور، والكى المباشر من فوق سطح القلب من خلال فتح الصدر ودون فتح القلب.

 

وأشار إلى أن الأسباب الرئيسية للإصابة بأمراض القلب هو التغذية غير الصحية، باعتبار أن لها دورا كبيرا فى الإصابة بأمراض القلب، موضحا أن أكبر مشكلة هى نمط الحياة غير الصحى، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم، والسن.

 

وأضاف أن تصلب الشرايين وجلطات الشريان التاجى، وتلف عضلة القلب أسباب رئيسية لحدوث الضربات البطينية المتسارعة. جاء ذلك خلال مؤتمر “كارديو أليكس”، الذى اختتمت أعماله مؤخرا بمدينة الإسكندرية