رئيس الوزراء الماليزى مهاتير محمد يكشف عن حقائق وأسرار بقائة رياضيا وحيويا رغم بلوغة 93 عام
 كشف رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، عن بعض الأسرار الصحية التى يتبعها والتى تمنحه النشاط البدنى والقوة الذهنية التى تمكنه من القيام بمسؤولياته كأقدم رئيس وزراء منتخب فى العالم سيتم عامه الـ 93 يوليو المقبل.

وفي حوار مع مراسلين أجانب ، استضافه نادي الصحافة الوطني الياباني ، خلال زيارته لليابان هذا الأسبوع ، قال مهاتير محمد: “هناك نوعان من الشيخوخة، الأول هو الزمني أي السنة التي وصلت إليها والآخر هو البيولوجي ، وفي بعض الأحيان يكون عمر الأشخاص أسرع وأحيانا أخرى يكون أبطأ بكثير ويبدو أن عمري أبطأ قليلا من معظم الناس“.

وأضاف قائلا : “يبدو أنني قادر على التصرف بشكل طبيعي، أنا لم أصب بالخرف، فلا يزال بإمكاني سماع الأسئلة والإجابة عليها، والناس يريدون مني قيادة البلاد مرة أخرى، و يجب أن أوافق على رغبات الناس“.

ووجه مهاتير محمد النصح للناس بعدم الركون للراحة عند الكبر في السن لأن هذا يجعلهم في القريب العاجل يشعرون بالضعف وعدم القدرة على القيام بالمهام وربما يصابون بالخرف، مؤكدا ضرورة ممارسة الأنشطة بعد أن يصل المرء إلى سن التقاعد، مؤكدا أن الراحة تؤدي إلى وهن العضلات وتجعل الإنسان يستلقي طول الوقت وربما لا يستطيع حمل نفسه ولا يمكنه المشي أو حتى الوقوف.

وأكد مهاتير محمد، وفقا لموقع صحيفة “نيو ستريتس تايمز” أن أي شئ غير مستخدم سيخفق في نهاية الأمر في العمل كالمعتاد ويصاب بالتدهور ، وقال ” حتى المخ، إذا كنت لا تستخدم عقلك، فأنت لا تفكر ولا تحل المشاكل، ولا تقرأ ، ولا تكتب، ومن ثم يصاب بالتراجع وبالخرف، لذا كن دائما نشطا