الجامعه العربية تدعم الموقف العراقى فى مواجهة تركيا

 

 

 

كتب : مصطفى عمارة

اكد مصدر بجامعة الدول العربية ان الامين العام للجامعه العربية ابلغ الحكومه العراقية دعم الجامعه العربية للجانب العراقى فى قضية السد التركى ليسوا والذى يهدد نهر دجله بالجفاف وان الجامعه على استعداد لدعم العراق فى كافة المحافل الدولية والقانونية فى تلك القضية .

كما ادانت الجامعه التدخلات التركية فى شمال العراق لان ذلك يعد اعتداء سافر على السياده العراقيه.

فى السياق ذاته اكد د/ ايمن سلامه استاذ القانون الدولى وعضو المجلس المصرى للشئون الخارجية فى تصريحات خاصه ان القانون الدولى يدعم الموقف العراقى لانه لايجوز للدوله التى يجرى فيها النهر انشاء سد او اى مشروعات مائيه تؤثر على الكمية المائية فى دولة المصب الا بعد اخطار مسبق وتشاور مع باقى الدول التى تقع على هذا النهر الدولى فضلا عن تقديم كافة المخاطر المستقبليه لانشاء مثل ذلك المشروع .

من جانبه اكد د/ مظفر عبدالعال الحسون المستشار الاعلامى بسفارة العراق ان الاتفاق بين تركيا والعراق فى قضية المياه تنص على السماح بتدفق 75% من الايرادات المائيه للعراق و 25 % لتركيا وهذه النسبه لاتكفى احتياجات الشعب العراقى.

واوضح ان كمية المياه الواصله لتركيا هذا العام انخفضت بشكل قياسى محذرا من التداعيات الخطيرة من السد التركى على الامن القومى العراقى .

فيما اكد عبدالكريم الوزان المحامى والمحلل السياسى العراقى ان تركيا ابلغت العراق منذ عام 2006 بانها ستنشئ السد ولكن الحكومه العراقيه تحاول اثارة تلك القضية لاشغال الشعب العراقى عن قضية تزوير الانتخابات لافتا الى ان الحرب المائية على العراق ليست جديده فلقد بدات فى مرحلة التسعينات مع انهيار الاتحاد السوفيتى حيث قامت سوريا بقطع المياه عن الفرات مما تسبب فى ازمه كبيره للعراق وشدد على ضرورة اشراك دول كبرى فى الازمه مثل روسيا او فرنسا او امريكا لدعم الموقف العراقى للحفاظ على الامن القومى المائى وتجنب مخاطر الفقر المائى وتداعياته الخطيرة على مستقبل الشعب العراقى .