آخر الأخبار

اصدرت منظمة سلام بلا حدود بيان تلقينا نسخة منه اكدت فيه انها تتابع بأسف وغضب شديدين، الارتفاع المتزايد والمرعب، لوفود الضحايا الفلسطينين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتب : مصطفى عمارة

اصدرت منظمة سلام بلا حدود بيان تلقينا نسخة منه اكدت فيه انها تتابع بأسف وغضب شديدين، الارتفاع المتزايد والمرعب، لوفود الضحايا الفلسطينين ممن يتساقطون بشكل متسارع بسبب العنف الاسرئيلي العسكري الدموي ضد تظاهراتهم السلميةفي يوم الارض.
وأعربت منظمة سلام بلا حدودعن إستنكارها الشديد لجرائم القتل الهمجية التي يرتكبها الجيش الاسرائيلي ضد المتظاهرين السلميين بمعادلة غير انسانيه مفادها: مقابل كل حجر، هناك رصاصة تتفجر في قلب متظاهر!!
وأكدت المنظمة ادانتها للممارسات الجرمية الاسرائيلية، وتعتبر هذا العنف العسكري هو بمثابة خنجر قاتل يوجه الى قلب السلام العالمي عموما، وليس الى صدور الفلسطينين العزل وحسب.
بنفس الوقت الذي تدين به المنظمة هذا العنف، فأنها تهيب، بكل الحكومات لمنظمات الاممية، تحمل مسؤوليتها الانسانية والاخلاقية لايقاف نزيف الدم الفلسطيني، فلا يعقل ونحن في القرن الواحد والعشرين أن تعمد دولة لابادة بشرية للمتظاهرين بواسطة قوتها العسكرية، دون مراعاة لحرمة الذات البشرية، أو إحترام للقوانين الدولية، التي كفلت حق الاعتراض والتظاهر السلمي.

وأكدت المنظمة أن مثل هذه الاساليب الجرمية، تسقط بشكل صريح الدعوى الاسرائيلية بديمقراطيتها وتعتبرها محض ديمقراطية مزعومة!
أوقفوا آلة القتل الاسرائيلية..إن السلام العالمي كله على حافة الخطر، فلا تطلقوا الرصاصة الاخيرة الى قلبه!
وفى تصريحات خاصة أكدت دكتورة تغريد الحجلى سفيرة سلام بمنظمة سلام بلا حدود الدولية فى تصريحات خاصة ادانتها الشديدة للممارسات الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطينى الاعزل وان المنظمة سوف تواصل اتصالاتها مع كافة المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدنى لتوفير الحماية للشعب الفلسطينى الأعزل فى مواجهة الهمجية الاسرائيلية
 

مواضيع تهمك  لويس سواريز: «كوتينيو» بإمكانه تقديم الكثير لبرشلونة

مقالات ذات صله