مع بدء جولة جديده من مفاوضات سد النهضه تصعيد مصرى سياسى وقانونى لمواجهة فشل المفاوضات وتعليمات لوزير الرى بعدم التحدث عن ملف حوض النيل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتب : مصطفى عمارة

اكد مصدر دبلوماسى مصرى رفيع المستوى ان الجوله الجديده من الاجتماع التساعى بين مصر والسودان واثيوبيا حول ملف سد النهضه سيعقد فى موعده غدا .

واضاف المصدر ان مصر سوف تسعى خلال هذا الاجتماع الى فك عقدة التقرير الاستهلالى للخبير الفرنسى الذى تحفظت عليه السودان واثيوبيا

فيما اكد مصدر بوزارة الرى فى تصريحات خاصه انه فى حالة رفض اثيوبيا هذا التقرير فان مصر سوف تطرح الاقتراح البديل وهو اللجوء الى وساطه البنك الدولى.

واضاف المصدر انه فى حالة فشل تلك الجوله فان مصر سوف تعتبر لقاء القمه بين رؤساء مصر والسودان واثيوبيا فى شهر يوليو القادم على هامش قمة الاتحاد الافريقى والفرصه الاخيره للحلول السياسيه للازمه وانه فى حالة فشل اللقاء فسوف تبدا مصر تحركات دولية وقانونيه وعسكرية خاصة ان مصر نجحت مؤخرا فى اقناع اريتريا باقامة قاعده عسكريه لاستخدامها وقت الحاجه وتوقع د/ سعد على محمد بفرض حصار دبلوماسى على اثيوبيا من خلال تكثيف العلاقات مع دول حوض النيل.

وكشف احمد نور الخبير بالشان المالى ان مصر نجحت مؤخرا فى تغيير موقف الرئيس السودانى من المفاوضات وانها تسعى من خلال مجلس الامن والسلم الافريقى الى تحكيم دول حوض النيل والدول الافريقيه فى هذا الملف.