باعتراف وكالات الأنباء الحكومية في ايران ٣٣ بالمئة من الشعب يعيشون في خط الفقر المطلق و٦ بالمئة تحت خط الجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

كتب : محمد نصار

قال مهدي عقبائي عضو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية فيما يتعلق بالفقر والجوع في ايران ان ظاهرة الفقر والجوع في ايران وصلت الى حد لم يستطع النظام من خلاله اخفائها بحيث أنه في الصفحة الأولى نشرت الصحيفة الحكومية (جهان صنعت) في تاريخ الأحد ٨ أبريل نقلا عن أحد علماء الاقتصاد والباحثين اعلانه بأنه بناءا على حسابات (خط الفقر المطلق ) في ايران ٣٣ بالمئة من سكان البلد أي ما يقارب ٢٦ مليون شخص يعانون من الفقر المطلق وسته بالمئة يعيشون تحت خط الجوع .
هذا في الوقت الذي ذكرت فيه وكالة الانباء ايسنا يوم أمس ، استنادا إلى هذه الحسابات ، أن “خط الفقر المطلق” بالنسبة للمناطق المحرومة هو50 في المائة من المناطق الحضرية ومناطق المدن. وقال عقبائي إن طريقة حساب “خط الفقر” في إيران يتم التعبير عنها بطرق مختلفة ، ولهذا السبب يتم الاعلان عن ارقام مختلفة حول احصائيات الاشخاص الئين يعيشون تحت خط الفقر، ويحاول النظام إظهارها أقل بكثير مما هي على الواقع.
و اكثرمن عضو برلماني في برلمان هذا النظام يوم الأحد (9 مارس 2017) في جلسة علنية للبرلمان كانوا قد قالوا: “إن نتيجة العملية التي استمرت 6 سنوات لوزارة التعاون والعمل والرعاية الاجتماعية هي أن 80٪ من سكان إيران يعيشون تحت خط الفقر”. . » واكد عقبائي انه ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام الحكومية ، لا يغطي دخل الأسرة حتى تكاليف الطعام ، في حين ان للناس أيضاً نفقات أخرى ، مثل السكن والملابس والمواصلات.
ونتيجة لهذا الفقر ومع وجود 20 مليون من سكان الصفيح والعشوائيات، نرى إعلانات لبيع الكلى وأعضاء الجسم وأطفال الشوارع واطفال العمل وو….الخ ، والطبقات التي ضاقت ذرعا من النهب والاستبداد و التي تظهر يوميا في كل مكان في ايران بشكل واسع في المظاهرات والاضرابات والاحتجاجات والاشتباكات .
وارتفعت صرخات الملايين من المواطنين الإيرانيين ضد الجوع والفقر والغلاء والنهب للممتلكات الوطنية ، والتي بدأت في أواخر ديسمبر 2017 في مشهد ، وانتشرت على مدى أسبوعين إلى 142 مدينة في جميع أنحاء إيران. والآن توصل الجميع إلى استنتاج مفاده أن السبيل الوحيد للخروج من هذه المعضلات هو الإطاحة بحكم الملالي السارقين واللصوص ، والشعب والمقاومة الإيرانية بدأوا الانتفاضة الايرانية بتشكيل الف مركز للثورة على طول ايران وسينهون من خلالها حكم الجهل والسواد .