احتجاج العمال المفصولين بإيران ضد النظام الايرانى

 

كتب : محمد نصار

احتشد العمال المفصولون في مجمع معامل زراعة وصناعة الشمال لإنتاج الزيت النباتي، يوم الأربعاء 4 ابريل بدولة إيران ، أمام قائممقامية ميان دورود (بمحافظة مازندران) احتجاجا على فصلهم عن العمل. وكان مدير الشركة الذي هو من الرأسماليين الكبار التابعين للنظام، بصدد فصل 150 من العمال عن العمل العام الماضي، غير أنه لم ينجح في ذلك بسبب احتجاجات العمال. وبحلول العام الإيراني الجديد (20 مارس) فصلت الشركة 55 من العمال الذين لهم سوابق خدمة تتراوح بين 13 و21 عاما، في الوقت الذي ليس لهم أي أفق للحصول على فرصة عمل جديدة.

إن مجمع معامل زراعة وصناعة الشمال لإنتاج الزيت النباتي، الذي هو أكبر وحدة إنتاجية للزيت النباتي السائل مع نشاط منذ 43 عاما وبسعة توظيف مالايقل عن 1000 عامل وإنتاج 750 طنا من الزيت في اليوم، احيل في العام 2011 إلى رأسماليين حكوميين تحت عنوان الخصخصة. ومنذ ذلك الوقت سارت الشركة سيرا تقهقريا، اثر الاختلاسات وسياسات النهب للادارة الفاسدة للشركة واضطر العمال المحرومون في هذا المجمع إلى العمل في ظروف مأساوية.

المدير التنفيذي لهذا المجمع «جواد مدلل» قد حصل على ثروة فلكية عن طريق أخذ قروض ضخمة من المصارف بالاعتماد على دعم له من قبل مسؤولي النظام منهم محمد رضا نعمت زاده وزير الصناعة والمناجم والتجارة. الحصول على مبلغ 650 مليون دولار من القروض بتسهيلات خاصة يشكل واحدا من حالات التربّح هذه. كما أن لديه ارتباطات خاصة مع قادة قوات الحرس ومدعوم من قبلهم.

وطالما هذا النظام الفاسد والنهاب قائم على السلطة، فان حصة العمال وغيرهم من الشرائح المحرومة ليست إلا تحمّل مشقات الحياة والعيش والعذاب. إن الطريق الوحيد للخلاص من محنة نظام ولاية الفقيه هو الاتحاد والتضامن بين الشرائح المضطهدة في عموم البلاد