مع بدء مفاوضات سد النهضه مصدر بوزارة الرى الوفد المصرى سيتمسك ببنود اعلان اتفاق المبادئ والخبراء يتوقعون موقف اثيوبى اكثر مرونه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتب : مصطفى عمارة

غادر مساء امس وفد من وزارتى الرى والخارجية متوجهين الى الخرطوم لبدء اجتماعات وزراء الخارجية والرى فى كل من مصر واثيوبيا والسودان حول سد النهضه .

وقبيل مغادرة الوفد لمصر اكد مصدر بوزارة الرى مشارك فى المفاوضات ان الوفد المصرى سيتمسك ببنود اتفاق واعلان المبادئ الموقع فى مارس 2015 خاصة فيما يتعلق بالبند الخامس الذى ينظم عملية الاتفاق على قواعد الملء والتشغيل فى السد من خلال دراسات فنية تحدد الاثار المحتمله على مصر والسودن وتحديد السيناريوهات التى تتضمن اقل ضرر ممكن مع الاتفاق على تعويضات مناسبه جراء اى ضرر قد تتعرض له مصر واعرب السفير السودانى بالقاهره عبدالمحمود عبدالحليم عن امله فى خروج الاجتماع بتوافق يحقق طموحات الدول الثلاث.

واضاف ان الاجتماع سيركز على كيفية التعامل مع تقرير المكتب الاستشارى وبسنوات الملء وتشغيل السد فى السياق ذاته اعرب عدد من الخبراء عن تفاؤلهم فى موقف اثيوبى اكثر مرونه فى ملف سد النهضه فى عهد رئيس الوزراء الجديد .

وقال هانى رسلان المتخصص فى الشان الافريقى بمركز دراسات الاهرام فى تصريحات خاصه ان رئيس وزراء اثيوبيا اجديد سيكون اقل تشددا مع مصر فى ملف سد النهضه واضاف انه سيتعامل بحكمه فى ان لا تؤثر الخلافات حول سد النهضه على شركاءه عن اى مشكله يمكن ان يسببها السد اقليميا ودوليا خاصة مع تحفظ قبيلة الاورمو اتى ينتمى اليها على مشروعات الحزب الحاكم .

من جانبة قال احمد الايوبى نائب وزير خارجية مصر للشئون الافريقية ان رئيس وزراء اثيوبيا القائمه على المصالح المتبادله بين مصر واثيوبيا .