تعرف على اسباب ارتفاع اسعار الاسمنت بمصر

أرجع خبراء ومسئولون، الزيادة في أسعار الأسمنت إلى أسباب ثلاثة رئيسية، تتمثل في العملية العسكرية الواسعة بسيناء لمكافحة الإرهاب، والتي أدت إلى تعطيل العمل بالمصانع بها، فضلاً عن قرار إغلاق الشركة القومية للأسمنت، وتراجع المعروض من الأسمنت، فضلاً عن الخسائر التي لحقت بالشركات في العام الماضي.

وزادت أسعار الأسمنت بنسبة تصل إلى 47%، ليتخطى سعر طن الأسمنت 1200 جنيه، وهي زيادة يقول خبراء إنها مؤقتة ولن تستمر طويلاً، خاصة مع بدء عمل خطوط أسمنت بني سويف، ما سيسهم في علاج الأزمة بحلول النصف الثاني من العام الجاري.

وفي فبراير الماضي، تم إغلاق مصنع القومية للأسمنت، وقال الدكتور خالد فهمي وزير البيئة، إن غلق الشركة جاء بناءً على قرار مجلس إدارتها وعموميتها؛ نتيجة عدم استطاعتها تنفيذ الاشتراطات البيئية التي وضعتها الوزارة.

وقال أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن “التجار استغلوا الظروف التي تمر بها البلاد وقاموا برفع الأسعار، إذ كانت مصانع الأسمنت بسيناء تنتج 25 ألف طن يوميًا من الأسمنت، لكن تعثر الإنتاج بسبب الحرب علي الإرهاب في سيناء، بالإضافة إلى أن بعض المصانع التي تم غلقها مؤخرًا كانت تقوم بإنتاج ما يقرب من 5 آلاف طن يوميًا”.

وأضاف الزيني لـ “المصريون”: “هناك مصنع أسمنت للقوات المسلحة بمحافظة بني سويف، هو أكبر مصنع بالعالم للأسمنت، من المقرر أن يبدأ إنتاجه مع بداية شهر أبريل المقبل”.

وأوضح أن المصنع المزمع بدء إنتاجه خلال الشهر القادم سوف ينتج 40 ألف طن من الاسمنت يوميًا، ما يكفي إلي حد ما احتياجات السوق المحلية، وهذا الإنتاج الضخم سيخفض سعر الأسمنت في مصر من 1200 جنيه للطن إلى 850 جنيهًا للطن”.

مقالات ذات صله