المعارضة العراقية تختار حكومة إنقاذ وطني لقيادة المرحلة المقبلة والأمين العام لمجلس عشائر الجنوب .. إيران وراء إثارة الفوضى بالعراق

 

كتب : مصطفى عمارة

كشف مصدر موثوق به فى المعارضة العراقية طلب عدم ذكر إسمه أن عدد من الشخصيات العراقية المعارضة عقدت خلال الأيام الماضية اجتماعات لدراسة الأوضاع المتردية فى العراق ، وتم خلال هذه الاجتماعات اختيار أسماء شخصيات ونخب يمكن أن تقود العراق خلال المرحلة المقبلة وتشمل هذه الأسماء :
أولا- الرئيس
الفريق الأول الركن عبدالواحد شنان أل رباط رئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة .
ثانيا- نواب الرئيس
1- الاستاذ / مسرور البرزاني – نائب الرئيس لشئون محافظات الشمال – وزير الداخلية والحكم والمحلي .
2- الدكتور/ أيهم السمراني – نائب الرئيس لشئون الطاقة – وزير الطاقة ( نفط وكهرباء وموارد مائية ) .
3- الدكتور/ خليل الدليمي – نائب الرئيس للشئون القانونية وحقوق الإنسان – وزير العدل – ( مسئول ملف العدالة الانتقالية ) .
ثالثا- الوزراء
1- الدكتور/ ناجي صبري الحديثي – وزير الخارجية .
2- الفريق الركن / نجم محمد عبدالله العبيدي – نائب القائد العام للقوات المسلحة – وزير الدفاع .
3- الدكتور/ فؤاد عبدالله عزيز – وزير الثقافة والإعلام .
4- السيد / فلاح الفضلي – وزير البيئة والأثار والسياحة .
5- الدكتور المهندس / فرج العبيدي – وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات .
6- الدكتور المهندس / أشرف عبدالهادي – وزير العمل والإسكان والتعمير .
7- الدكتور/ ناظم عبد صبري – وزير الصحة .
8- السيد / حسين عباس ناصر الجنابي – وزير المالية .
9- الدكتور/ طلال أكرم النداوي – وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي .
10- الدكتور/ عصام الجلبي – مستشار الرئاسة لشئون النفط والغاز .
11- الدكتور/ قبيس سعيد عبدالفتاح الفهادي – وزير التجارة والاقتصاد .
12- الدكتور/ برهم صالح – وزير التخطيط والتعاون الدولي .
13- الفريق الأول الركن / طالب شغاتي – مدير المخابرات العامة .
14- الفريق الركن / صباح العجيلي – مستشار الأمن القومي .
فى السياق ذاته اتهم الشيخ أحمد الغانم الأمين العام لمجلس العشائر العربية فى جنوب العراق فى إتصال هاتفي معه إيران بأنها وراء أعمال التخريب والفوضى التى حدثت مؤخرا فى العراق مؤكدا أن المتظاهرين رفعوا شعارات سلمية من من أجل المطالبة بحقوقهم المشروعة من السلطة والاحتجاج على الفساد والفقر إلا أن عناصر مندسة تابعة لميليشيات مسلحة تدربت فى إيران منها عصائب أهل الحق وحزب الله وغيرها قامت بإثارة الفوضى وإحراق المنشأت بهدف تحويل المظاهرات عن مسارها السلمي . كما أن ميليشيات إيرانية ترتدي الزي العسكري هى من أطلقت النارعلى المتظاهرين لأن الجيش العراقي لايمكن أن يستخدم السلاح ضد شعبه .