البيئة الكويتية تطوق البقعة النفطية وتمنع وصولها الى محطة الزور

[su_button url=”http://el7sry2day.info/tag/%D8%B1%D8%B5%D8%AF/” style=”flat” background=”#ffffff” color=”#cd2b2b” size=”20″ radius=”round” icon=”http://el7sry2day.info/wp-content/uploads/2017/05/logo-1.png” text_shadow=”0px 7px 0px #000000″][/su_button]

DHMqYk9U0AQVwts

صراحة – (كونا) — اشاد رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للبيئة الكويتية المدير العام الشيخ عبدالله احمد الحمود الصباح اليوم الاثنين بجهود جميع الجهات المعنية في تطويق ومنع وصول البقعة النفطية الى محطة الزور الجنوبية وتأمين المرافق الحيوية القريبة منها.

وقال الشيخ عبدالله الصباح في تصريح صحفي ان عمليات الاستطلاع البحرية والجوية مستمرة بالاضافة الى دراسة صور الاقمار الاصطناعية للتأكد من خلو المنطقة من اي بقع نفطية مشيرا الى قيام الهيئة بأخذ عينات من البقعة وارسالها الى أحد المختبرات العالمية المختصة في كشف بصمة الزيوت النفطية للتعرف عليها وتحديد نوع ومصدر التلوث.

واضاف ان الهيئة قامت ايضا بتشغيل أنظمة “النمذجة الرياضية” باستخدام بيانات محطات الرصد العائمة لتحديد حركة التيارات واتجاهاتها في الايام السابقة للحادث وتحديد سيناريوهات التلوث ومكانه.

وشدد الشيخ عبدالله الصباح على ضرورة وضع ضوابط لمنع تكرار مثل تلك الحوادث ومحاسبة المتسببين وتطبيق قانون حماية البيئة رقم (42 لسنة 2014) وتعديلاته مبينا انه سيتم رفع تقرير عن الخسائر المادية وتقييم الأثر البيئي للتلوث على البيئة البحرية والسواحل.

واشار الى ان الجهات المشاركة في عملية ازالة البقعة النفطية هي شركة نفط الكويت وشركة البترول الوطنية الكويتية ووزارتي الكهرباء والماء والنفط معربا عن شكره وتقديرة لتعاون المواطنين والمقيميين خلال الحادث وعدم اقترابهم من موقع التسرب.

يذكر ان مجلس ادارة الهيئة العامة للبيئة عقد اجتماعا طارئا برئاسة الشيخ عبدالله الاحمد الحمود الصباح مع شركة نفط الكويت وشركة البترول الوطنية الكويتية ووزارتي الكهرباء والماء والنفط لمناقشة تداعيات واخر تطورات حادث التسرب النفطي في المنطقة الجنوبية.

واستعرض الاجتماع عرضا مرئيا عن حجم الحادث والجهات التي شاركت قي مكافحته والجهود التي بذلت لتطويقه والحد من تداعياته على البيئة بالاضافة الى الجهود التى بذلتها الهيئة فور تلقيها بلاغ بالحادث حيث تم تفعيل خطة الكويت لمكافحة التلوث البحري بالنفط مع القطاع النفطي.