"التعليم" تخطط للحفاظ على صحة الطلاب في العام الدراسي الجديد.. توقيع الكشف الدوري على التلاميذ وتطعيمهم .. إجراءات للتأكد من سلامة الوجبات المدرسية.. وتفعيل أنشطة التثقيف الصحي

صدى البلد

  • اتباع نظام يرصد الأمراض المعدية بين تلاميذ المدارس
  • تطبيق الاشتراطات الصحية الواجب توافرها فى مخازن الأغذية الموجودة بالمنشآت التعليمية والعاملين بالأغذية
  • الإشراف على إجراءات مكافحة العدوى والتأكد من وجود مياه جارية فى دورات المياه داخل المنشآت التعليمية

أصدرت الإدارة المركزية للأمن منشورًا أمنيًا للمديريات التعليمية أوصى جميع المنشآت التعليمية بضرورة الالتزام بتنفيذ عدة تعليمات حرصًا على سلامة أبنائنا الطلاب والعاملين، وذلك فى إطار توجيهات الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، للاستعداد للعام الدراسى الجديد، وفى ضوء حرص الوزارة على تفعيل الإجراءات الوقائية، وكيفية التعامل مع الأمراض المعدية، والشروط الصحية الواجب توافرها على مستوى المنشآت التعليمية؛ حفاظًا على سلامة أبنائنا الطلاب.

وتم التأكيد على وجود خطة للوقاية والتعامل مع الأمراض المعدية والشروط الواجب توافرها على مستوى المنشآت التعليمية، والإلمام التام بالمهام والمسئوليات لجميع الجهات المعنية (كل فيما يخصه)، واتباع نظام يرصد الأمراض المعدية بين تلاميذ المدارس، وتنفيذ إجراءات النظافة العامة داخل المنشآت التعليمية، والإشراف على إجراءات مكافحة العدوى، والتأكد من وجود مياه جارية فى دورات المياه داخل المنشآت التعليمية، بالإضافة إلى التهوية الجيدة للفصول والاهتمام بنظافتها.

كما أكدت الوزارة الاهتمام بصحة البيئة المدرسية من حيث النظافة العامة داخل وخارج أسوار المنشأة التعليمية، وتنفيذ خطة وزارة الصحة والسكان فيما يخص تطعيمات المدارس، والتأكد من جميع الإجراءات الوقائية التى تضمن سلامة الوجبة الغذائية لتلاميذ المدارس، وضمان تطبيق الاشتراطات الصحية الواجب توافرها فى مخازن الأغذية الموجودة بالمنشآت التعليمية والعاملين بالأغذية.

كما وجهت الوزارة بالكشف المبدئى على الطلاب المستجدين وعمل الفحص الدورى لهم، وحث تلاميذ المدارس على اتباع الأساليب الصحية السليمة، ويتم التركيز على ذلك خلال الأسبوع الأول من الدراسة واستمرار أنشطة التثقيف الصحى، والتأكيد على قيام طبيب المنشأة التعليمية بتوقيع الكشف الطبى على أي حالات مشتبه بها ومراقبة المخالطين لتلك الحالات والبحث عن مصادر العدوى.

كما أكدت الوزارة على المرور خلال طابور الصباح بالمنشآت التعليمية بشكل يومى ومتابعة نسب الغياب، والاستفسار عن أسباب الغياب، والتنبيه المشدد على ضرورة حصر الطلاب الذين لديهم عوامل خطورة (الطلاب المصابون بالأمراض المزمنة)، ومتابعتهم، وسرعة التعامل معهم فى حال ظهور أى من أعراض الأمراض المعدية عليهم، وكذلك متابعة تغيبهم عن فصول الدراسة.

كما تم التنبيه على ضرورة التأكيد على قيام كل جهة من الجهات المعنية بتنفيذ ومتابعة أدوارها طبقًا لخطة وزارة الصحة والسكان للوقاية والتعامل مع الأمراض المعدية والشروط الصحية الواجب توافرها على مستوى المنشآت التعليمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*