ممرضة في ولاية يوتا تتهم رجل شرطة بالتعدي عليها بعد أن رفضت إعطاءه عينة من دم مريض

صدى البلد

قالت وسائل إعلام في مدينة سولت ليك بولاية يوتا الأمريكية إن ممرضة في مستشفى بالولاية تعرضت لاعتداء من قبل رجل شرطة الشهر الماضي بعد أن رفضت السماح له بالحصول على عينة من دم مريض غائب عن الوعي لأنه لم يكن معه تصريح أو موافقة المريض.

وقال مسئول أمس، الجمعة، إن ممثلي الادعاء في يوتا سيبحثون توجيه اتهامات جنائية للشرطي.

وأظهر شريط مصور للحادث الذي وقع في 26 يوليو من كاميرات كان يرتديها رجال شرطة مدينة سولت ليك تشاور أليكس وبليس، التي كانت ترتدي الزي الطبي الأزرق مع زملاء لها قبل أن تعرض على رجال الشرطة الذين كانوا في انتظارها، نسخة من سياسة مستشفى يوتا الجامعي المتعلقة بتقديم عينات من الدم للاختبار للكشف عن الخمور أو المخدرات.

وذكرت صحيفة “ديزيريت نيوز” أن المريض كان سائق شاحنة تم نقله إلى وحدة الحروق بالمستشفى في حالة غيبوبة بعد حادث تصادم مع مركبة كان يقودها شخص هارب من الشرطة.

وأوضحت وبليس لرجال الشرطة أنه بموجب هذه السياسة التي قالت إن إدارة الشرطة وافقت عليها، ستكون بحاجة لتصريح أو موافقة المريض أو أن يتم القبض على المريض.

وقالت لرجال الشرطة: “إنني أفعل فقط ما يفترض أن أفعله، هذا كل ما في الأمر”.

ويبدو أن أحد رجال الشرطة الذي قالت وسائل الإعلام إن اسمه جيف باين قد غضب وقام بإمساك وبليس ولف ذراعيه حول جسمها وقال لها “أنتِ مقبوض عليك”، ثم قام بجر وبليس إلى الخارج وهي تصرخ، وصاحت وبليس أثناء قيام باين بدفعها تجاه جدار ووضع الأصفاد في يديها “فليساعدني أحد. أنت تتعدى علي، توقف إنني لم أفعل شيئا خطأ”.

ونقلت صحيفة “ديزيريت نيوز” عن كارا بورتر، محامية وبليس، قولها في مؤتمر صحفي أمس الأول، الخميس، حيث عرض الشريط المصور إن الممرضة طبقت القانون وإن الشرطة مخطئة.

وقال مايك براون، قائد شرطة سولت ليك، في بيان أمس، الجمعة، إن هذا الشريط أثار قلقه وإن الإدارة قدمت اعتذارا. وأضاف أنه تم وقف باين عن عمله في جمع عينات الدم في الوقت الذي يجري فيه تحقيق داخلي.

ولم يتسن الاتصال بباين للتعليق.

وفي بيان منفصل، وصفت رئيس البلدية جاكي بيسكوبسكي الحادث بأنه “غير مقبول تماما”، وقدمت اعتذارا لوبليس بشأن ما تعرضت له.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*