صاحب صفحة تحت الارض

صور أدمن صاحب صفحة «تحت الأرض» underground

صفحة تحت الأرض – underground ، هي صفحة على موقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك ” أثارت جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي و نالت الاهتمام في الفترة الأخيرة من الإعلام المصري، حيث يعتقد الكثيرون أن هناك علاقة بين ما تقوم تلك الصفحة بنشره من منشورات وبين ما حدث صباح يوم أمس من تفجيرات لكنيستي مارجرجس بطنطا، والمرقسية بالإسكندرية، حيث راح ضحية ذلك الحادث الإرهابي الأليم 44 قتيلاً، وأكثر من 110 مصاباً، بحسب بيانات وزارة الصحة.

صفحة تحت الأرض – underground وعلاقتها بحادث تفجير الكنائس :-

وتداول الكثير من رواد ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي منشوراً كانت قد نشرته صفحة تحت الأرض – underground مسبقاً، وقالوا أنهم المسئولين عن الحادث الإرهابي، فيعتقدون أن ذلك المنشور كان عبارة عن ” رسالة تفجير “، فالرقم 9 يعني يوم 9 أبريل، وفسر البعض كلمات ” تحقير وتفجير وصليب محروق ” على أنه تفجير الكنائس، كما فسروا أن ” شمال البحر المتوسط ” يقصد بها إسكندرية، و ” مفترق الطرق ” يقصد بها طنطا.

تحت الأرض - underground
تحت الأرض – underground

فيقول البعض عن تلك الصفحة، التي نالت اهتمام الإعلام المصري ومستخدمي الفيسبوك، أنها ترجع إلى مجموعة من عبدة الشياطين، والبعض يقول أنهم ماسونيين، كما أضافوا أيضاً تعليقاً على التعامل مع الأمر يقولون فيه ” تعيشون في نكران. حتى يحين الموعد. تفعلون ما نريدكم ان تفعلو وتقرأوون ما تريكم قرائته وتقولوا ما نريدكم ان تقولو ببركة ميثرا، ليليث و إيزيس سيكتمل الهرم وسوف نُكرم.”.

تحت الأرض - underground
تحت الأرض – underground

وقد نشرت أيضاً الصفحة الكثير من المنشورات الإضافية وتوعدت بالمزيد حيث قالت ” صلاة الاحتفال نعدكم بالمزيد الخدام جاهزون انتظرونا “، كما قالت أيضاً ” بعد ما حدث بتاريخ 9 من الخادم 9 ترقبوا يوم18. الخادم رقم 18 سوف يثبت مكانته انتظرونا “.

تحت الأرض - underground
تحت الأرض – underground

والسؤال هنا في اعتقادك هل تعتقد أن هذا ربما يكون حقيقياً وأن هؤلاء ( صفحة تحت الأرض – underground ) لهم علاقة بالفعل بما قد حدث من تفجير للكنائس كما يتداول ويعتقد البعض ؟!، أم أنه مجرد مزاح وعرض من بعض الشباب لجذب انتباه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، والحصول على عدد أكبر من المتابعين، ولفت الانتباه؟.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*