تقرير| لعنة الرقم 10 تطارد لاعبي ريال مدريد بعد رحيل "فيجو"

الوطن سبورت [su_button url=”http://el7sry2day.info/tag/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86-%D8%B3%D8%A8%D9%88%D8%B1%D8%AA/” style=”flat” background=”#ffffff” color=”#cd2b2b” size=”17″ radius=”round” icon=”http://el7sry2day.info/wp-content/uploads/2017/05/الوطن-سبورت.jpg” text_shadow=”36px 7px 35px #000000″][/su_button]




تقرير| لعنة الرقم 10 تطارد لاعبي ريال مدريد بعد رحيل "فيجو"

الرقم 10 في ريال مدريد

على الرغم من انجذاب أغلب لاعبي كرة القدم على مستوى العالم نحو الرقم 10، كونه يعد أحد الأرقام المميزة وارتداه عدد من اللاعبين المميزين في تاريخ اللعبة، لكن هذا القميص رقم 10 يعد لعنة كبيرة في ريال مدريد منذ رحيل البرتغالي لويس فيجو في 2005، وحتى الآن بعد رحيل الكولومبي خاميس رودريجيز إلى بايرن ميونيخ الألماني، كآخر لاعب ارتدى هذا القميص في الفريق الملكي.

فمنذ رحيل البرتغالي لويس فيجو والأمور لم تسر على ما يرام تماماً لأي لاعب يرتدي القميص رقم 10 في النادي. البرتغالي لويس فيجو اللاعب، الذي واصل النجاح بالرقم 10 في ريال مدريد منذ عام 2000 حتى 2005 عندما انتقل إلى انتر ميلان لم يأت لاعب يحمل رقم 10 في اللوس بلانكوس وحقق نجاحا كبيرا في الفريق.

ترك فيجو هذا القميص، ومنذ ذلك الوقت، اللعنة تتواصل حول هذا الرقم، الآن خاميس رودريجيز، الذي غادر إلى بايرن ميونيخ قرر ارتداء الرقم 11 في الفريق البافاري، ربما يرجع السبب في ذلك إلى إصابته بلعنة رقم 10 في ريال مدريد، فضلا عن ارتداء الهولندي آريين روبن للقميص 10 مع البايرن.

القميص رقم 10 في النادي الملكي لم ينجح في ريال مدريد في آخر 12 سنة، حيث بدأت اللعنة مع روبينيو، وصل إلى مدريد بمستوى واعد وساءت الأمور مع مرور كل موسم وغادر من الباب الخلفي وإنضم إلى مانشستر سيتي بـ42 مليون يورو، على الرغم من تحقيقة لليجا مع ريال مدريد وكان قريبا من أن يكون جزءً رئيسياً من حقبة ناجحة في مدريد، لكنه لم يصنع الفارق المرغوب.

وهذا هو نفس الحال مع موهبة كبيرة آخرى، تتمثل في الألماني مسعود أوزيل عندما تولى السيطرة على القميص رقم 10. أوزيل اللاعب، الذي يملك موهبة وجودة عالية وصاحب التمرير والمراوغة ورؤية وتمريراته الرائعة التي لاينساها كل المدريديين غادر ريال مدريد وانتقاله لأرسنال لم يكن ناجحا بما فيه الكفاية.

وتشمل قائمة اللاعبين المصابين بلعنة الرقم 10، الهولندي ويسلي شنايدر، الذي كان موسمه الأول استثنائي، وساعد الفريق بتسجيل الأهداف ومساهمته كانت رائعة، ولكن في موسمه الثاني بدأ وكأنه لاعب مختلف تماما بسبب الوزن والإصابات المستمرة، ليرحل عن ريال مدريد وذهب إلى إنتر ميلان، حيث حصل على العودة إلى مستواه المعهود تحت قيادة جوزيه مورينيو.

وتواصلت اللعنة مع خميس رودريجيز، الذي إنضم لريال مدريد في 2014، لكنه لم يثبت جدارته بحمل هذا الرقم ولم يقدم مستوى متميزا مع الفريق الملكي، ليقرر الرحيل إلى بايرن ميونيخ على سبيل الإعارة لمدة عامين.

فمن يحمل القميص رقم 10 في ريال مدريد وينهي لعنة هذا الرقم؟