نصائح مذهلة لقوة الدماغ وتحسين الذاكرة تعرف عليها

ذاكرة جيدة أمر لا بد منه. انها تساعدك على تذكر المهارات التي تعلمتها، واسترداد المعلومات التي يتم تخزينها في الدماغ أو استدعاء شيء من الماضيولكن مع مرور الوقت، قد تلاحظ انخفاض في الذاكرة الخاصة بك أو استدعاء القدرات. بالنسبة للكثيرين، يمكن أن يكون لتراجع الذاكرة تأثير كبير في حياتهم ويجعل من الصعب عليهم العيش بشكل مستقل. ولا أحد يريد أن يعيش حياة مع ثقب أسود حيث ينبغي أن تكون ذكرياتهم وفي هذه المقالة يعرض لكم موقعنا الحصري توداي أهم النصائح لتحسين الذاكرة .

  • نومك له تأثير مباشر على قدراتك المعرفية، بما في ذلك الذاكرة الخاصة بك.
  • نوعية جيدة من النوم يساعد على تعزيز الذكريات والمعلومات الجديدة لأن الدماغ يذهب من خلال نوع من عملية الاستعراض خلال هذا الوقت.
  • لذا، نوم أقل يعني بان الدماغ لن يحتفظ أو يتذكر المعلومات.
  • دراسة عام 2005 نشرت في علم الأعصاب تقارير أن ليلة نوم جيدة تؤدي إلى تغييرات في الدماغ التي تساعد على تحسين الذاكرة .
  • دراسة أخرى نشرت في عام 2006 في التعلم والذاكرة تقارير أن الذاكرة التعريفية هو تعزيز عندما يتبع النوم في غضون ساعات قليلة من التعلم، ومع كميات متساوية من التدخل خلال فترات الاحتفاظ. الحرمان من النوم له تأثير ضار على الذاكرة.
  • في دراسة نشرت عام 2013 في مراجعات علم وظائف الأعضاء، قدم الباحثون معلومات مفصلة عن دور النوم في الذاكرة الخاصة بك  .
  • عليك الذهاب إلى الفراش في نفس الوقت كل ليلة. أيضا، تجنب النظر في شاشات التفزيون و الاجهزة الخلوية قبل النوم، كما أنه يمنع إنتاج الميلاتونين، وهو هرمون الذي يتحكم في دورة النوم الخاص بك.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام جيد لذاكرتك.  تساعد على زيادة حجم الحصين في الدماغ، و الذاكرة اللفظية والتعلم.
  • وتشير دراسة أجريت عام 2011 في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم إلى أن تدريب التمارين الرياضية فعال في عكس فقدان حجم قرن آمون في مرحلة البلوغ المتأخرة، ويرافق ذلك تحسين وظيفة الذاكرة .
  • أيضا، ممارسة التمارين يساعد على حمل المزيد من الأكسجين والمغذيات بالدم حتى تصل إلى الدماغ. بالإضافة إلى ذلك، ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يقلل من خطر أمراض مثل السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، والتي يمكن أن تؤدي إلى فقدان الذاكرة.
  • وأظهرت دراسة نشرت في عام 2013 في علم وظائف الأعضاء الشامل أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والإدارة الغذائية يبدو أنه استراتيجيا غير موسع وفعال لمواجهة الاضطرابات العصبية والإدراكية .
  • دمج أنواع مختلفة من التمارين الرياضية في الجدول اليومي الخاص بك، مثل تمارين القلب (الجري وركوب الدراجات والسباحة، وما إلى ذلك)، واليوغا وتدريب القوة.
  • التأمل، هي ممارسة قديمة، يمكن أن يكون لها أيضا تأثير إيجابي على الدماغ والذاكرة.
  • التأمل مهم لشحذ قدرتك على التركيز وحجب الانحرافات، وهذا بدوره يساعد في الاحتفاظ وتخزين المعلومات. كما أنه يحسن تدفق الدم الدماغي، عامل آخر لتعزيز الذاكرة.
  • وجدت دراسة نشرت عام 2013 في علم النفس أن تدريب الذهن قد يساعد على تعزيز درجات الاختبار موحدة وتحسين الذاكرة العاملة  .
  • التأمل يأخر الشيخوخة في الدماغ ومنع الأمراض العصبية مثل ضعف الادراك المعتدل، مرض الزهايمر، ومرض باركنسون.
  • كما أيدت دراسة نشرت عام 2015 في فرونتيرز إن يسيكولوغي فرضية أن التأمل يوفر فوائد حماية للدماغ .
  • وبالإضافة إلى ذلك، قد تبين بان التأمل يحد من التوتر.
  • للحصول على أفضل النتائج، تعلم التأمل من خبير وفي مكان هادئ لمدة لا تقل عن 10 إلى 15 دقيقة يوميا.