مخاوف بين المواطنين بعد السماح بدخول 350 ألف طن لحوم برازيلية فاسدة

مخاوف بين المواطنين بعد السماح بدخول 350 ألف طن لحوم برازيلية فاسدة

أكدت تقارير رقابية صادرة عن حكومة العسكر، بإن سلطات النظام سمحت بدخول أكثر من 350 ألف طن لحوم حمراء برازيلية غير صالحة للاستخدام الآدمي إلى البلاد، وذلك عن طريق أحد الموانئ البحرية خلال الأسابيع القليلة الماضية. 

وتعد البرازيل أكبر مصدر للحوم الحمراء في العالم، وتحتل مصر المرتبة الثالثة بين أكبر الدول استيرادًا لها.

وأضافت التقارير، أن الشركة القابضة للصناعات الغذائية التابعة لوزارة التموين، قامت بتسلم تلك الشحنة من اللحوم، وتوزيعها خلال شهر رمضان على عدد من المراكز التجارية بالأسواق وعلى “شوادر أهلاً رمضان” فضلاً عن توزيعها على منافذ بيع الشرطة والجيش، لبيعها كلحوم مجمدة.

وانتابت حالة من الذعر الشارع المصري، عقب الكشف عن فضيحة اللحوم البرازيلية الفاسدة، إذ تبين وجود تضارب في القرارات بين الوزارات المصرية، خصوصاً بعدما أعلنت وزارة الزراعة رفضها استيراد أي لحوم برازيلية، لحين ورود الرد الرسمي من السفارة البرازيلية في القاهرة، لتعاود استئناف عمليات استيراد اللحوم والدواجن من المجازر المعتمدة من قبل الهيئة العامة للخدمات البيطرية في البرازيل، إلا أن وزير التموين في الحكومة المصرية علي مصيلحي خالف تلك القرارات، وقام باستيراد اللحوم، ما يؤكد مدى الفساد والتخبط داخل الحكومة المصرية.

وقال رئيس الإدارة المركزية للحجر البيطري بوزارة الزراعة السابق سيد جاد المولى “إن قواعد استيراد اللحوم من البرازيل تتضمن معاينة دورية كل ثلاث سنوات لأماكن بيع اللحوم، التي تقوم بعملية التصدير قبل اعتمادها من خلال الأجهزة الحجرية، وهو ما لم يحدث”، مشيراً إلى أن هدف الحكومة سد احتياجات المواطنين من اللحوم الحمراء فقط دون النظر لصلاحيتها، مستنكراً دخول تلك الكميات الكبيرة من اللحوم إلى البلاد رغم التحذيرات الطبية بعدم استيراد اللحوم من البرازيل فى الوقت الحالي.

مقالات ذات صله