السيسي وملك البحرين: جميع المحاولات فشلت لإقصاء قطر عن دعمها للتنظيمات الإرهابية

صدى البلد

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، والملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، إن جميع المحاولات فشلت لإقصاء قطر عن دعمها للتنظيمات الإرهابية.

جاء ذلك خلال جلسة مباحثات ثنائية موسعة ضمت وفدى البلدين، بقصر الاتحادية.

وقد اِستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، بمطار القاهرة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، وقد اصطحب الرئيس جلالة ملك البحرين إلى قصر الاتحادية، حيث تم إجراء مراسم الاستقبال الرسمي وعزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأنه تم عقد جلسة مباحثات ثنائية، تلتها جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدى البلدين، رحب خلالها الرئيس بضيف مصر الكبير، مشيدًا بالتنسيق المستمر بين البلدين حول مختلف الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، ومؤكدًا خصوصية وتميز العلاقات المصرية البحرينية، والحرص على الدفع قدمًا بالعلاقات الثنائية على كافة الأصعدة.

كما أشاد الرئيس بدور مملكة البحرين وجهودها في تعزيز العمل العربى المشترك.
من جانبه أعرب جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عن تقديره لمواقف مصر الداعمة لمملكة البحرين، ومؤكدًا أن مصر ستظل دومًا ركيزة للأمن القومى العربى والمنطقة. 

وأشاد جلالة الملك بحرص مصر على التضامن العربى وإيمانها بأن الأمن القومى العربى جزء واحد لا يتجزأ ووقوفها دائمًا مع أشقائها ضد كل من يهدد أمنهم.

وأشار جلالته إلى ما تمثله العلاقات المصرية البحرينية من نموذج يحتذى به للعلاقات بين الدول الشقيقة، معربًا عن تمنياته للشعب المصرى بالمزيد من الاستقرار والتقدم.

وذكر السفير علاء يوسف أن اللقاء تطرق إلى مختلف جوانب العلاقة المتميزة بين البلدين، حيث بحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة.

كما بحثا أيضًا عددًا من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومنها القرار الجماعى بقطع العلاقات مع دولة قطر، حيث أكد الزعيمان أن هذا القرار جاء بعد تمسك وإصرار قطر على اتخاذ مسلك مناوئ للدول العربية، وبعد أن فشلت محاولات إقصائها عن دعم التنظيمات الإرهابية، فضلًا عن إصرارها على التدخل في الشئون الداخلية لمصر والبحرين والدول العربية بصورة تهدد أمنها واستقرارها، وتضر بالأمن القومى العربى ووحدة الدول العربية.

وقد اتفق الجانبان على أهمية العمل على تعزيز جهود العمل العربى المشترك لما فيه صالح الدول العربية وشعوبها، وأكدا ضرورة أن تتأسس العلاقات بين الدول العربية على مبادئ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول. 

كما أكدا ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة، بما يحافظ على وحدة تلك الدول ويدعم استقرارها ويصون سلامتها الإقليمية ومقدرات شعوبها.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن الرئيس أعرب لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة خلال اللقاء عن امتنانه لمنح مستشفى سرطان الأطفال مصر “57357” جائزة “عيسى لخدمة الإنسانية”، تقديرًا لما تقوم به المستشفى من عمل إنسانى في معالجة أطفال مصر والدول العربية.

مقالات ذات صله