تقرير أمريكى: قطر ستضطر لتقديم تنازلات كبيرة

الشروق

– مؤسسة كارنيجى: السياق الإقليمى الراهن مختلف عن أزمة 2014.. والدوحة قد تواجه اضطرابًا اقتصاديًا كبيرًا خلال أسابيع

رجح تقرير لمؤسسة كارنيجى للسلام الدولى، ومقرها واشنطن، أمس، أن قطر سوف تضطر إلى القبول بتقديم تنازلات كبيرة للخروج من الأزمة الدبلوماسية الراهنة مع الدول الخليجية ومصر، مشيرًا إلى احتمال أن تواجه الدوحة اضطرابًا اقتصاديًا كبيرًا خلال الأسابيع المقبلة.

وعرض التقرير سلسلة التغريدات التى كتبها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على حسابه بموقع التدوينات القصيرة «تويتر» تعليقًا على قطع السعودية ومصر والإمارت والبحرين ودول أخرى علاقاتها مع الدوحة، حيث وصف ترامب تلك الخطوة بأنها «قد تكون بداية لنهاية فظائع الإرهاب».
وأوضح التقرير أن قطر اختارت أن تلعب دورًا مزعجًا فى المنطقة، حيث حاولت أن تعمل كوسيط فى الصراعات فى أفغانستان وغزة والسودان واليمن، وعملت كقناة خلفية ــ غير مسئولة ولكن أحيانًا أدت لفائدة حقيقية ــ مع جماعات متطرفة مثل حركتى حماس الفلسطينية وطالبان الأفغانية.
واعتبر التقرير أنه «إذا كانت أسباب الأزمات (بين قطر والدول الخليجية) فى عامى 2014 و2017 متشابهة، فإن السياقات الإقليمية ليست كذلك»، موضحًا أنه «عندما سحبت الرياض وأبوظبى والمنامة سفراءهم من الدوحة عام 2014، كان هناك شعور سواء فى الخليج أو الغرب، بأن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثانى (الذى كان قد صعد للسلطة حديثًا) أقل عنادًا من والده أميرالبلاد السابق».
وأشار التقرير أيضًا إلى أن «السعوديين لديهم اليوم قيادة شابة يجسدها طموح ولى ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان».
ورأت مؤسسة كارنيجى أن هناك مؤشرات على أن التنافس السعودى القطرى هذه المرة يحمل مضمونًا سياسيًا مختلفًا، مشيرة إلى أن إغلاق السعودية لحدودها مع قطر، والتى تشكل المنفذ البرى الوحيد للأخيرة، وفرض قيود على الحركة الجوية التجارية يشكل حصارًا اقتصاديًا جزئيًا على قطر، التى تستورد 90 % من احتياجتها الغذائية. ورجح التقرير أن «تواجه الدوحة اضطرابًا اقتصاديًا كبيرًا خلال الأسابيع المقبلة».
كما ذكر التقرير أنه «يبدو من المرجح جدًا أن قطر سوف تضطر إلى القبول بـ (تقديم) تنازلات كبيرة»، مشددًا على أن «هناك جوانب من سياسة قطر الخارجية تحتاج إلى تحسين بدءًا بتعزيز جهودها لمكافحة تمويل الإرهاب والامتناع عن الترويج للأصوات المتطرفة من خلال قناة الجزيرة».
وأضاف التقرير: «غير أن الاستسلام الكامل من جانب قطر يحمل خطرًا يتمثل فى أن المساحة الضيقة فعليًا للنقاش السياسى فى الشرق الأوسط ستزداد انكماشًا»، على حد تعبيره.

مقالات ذات صله