كومي يتهم إدارة ترامب بتشويه سمعته ونشر أكاذيب

صدى البلد

اتهم مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) السابق جيمس كومي اليوم الخميس إدارة الرئيس دونالد ترامب بتشويه سمعته وبث أكاذيب عن المكتب لكنه لم يوضح ما إذا كان الرئيس سعى لعرقلة العدالة من خلال مطالبته إياه وقف تحقيق مع مستشار الأمن القومي السابق.

وقال كومي أمام لجنة بمجلس الشيوخ إن “التفسيرات المتغيرة” التي قدمتها إدارة ترامب بشأن إقالته في التاسع من مايو أصابته بالحيرة.

وأضاف “على الرغم من أن القانون لا يشترط وجود سبب لإقالة مدير مكتب التحقيقات الاتحادي إلا أن الإدارة اختارت تشويه سمعتي والأهم من ذلك (تشويه سمعة) (إف.بي.آي) بالقول إن المكتب يعاني من فوضى وإن العاملين فقدوا الثقة في رئيسهم”.

ومضى يقول “تلك كانت محض أكاذيب وآسف بشدة أن موظفي (إف.بي.آي) اضطروا لسماعها وأن يعلم بها الشعب الأمريكي”.

وأثار ترامب عاصفة سياسية في التاسع من مايو عندما أقال كومي الذي كان يشرف على تحقيق (إف.بي.آي) في مزاعم وجود تدخل روسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية العام الماضي.

مقالات ذات صله