الحكمة من جعل ملك الحسنات رئيسا على ملك السيئات.. فيديو

صدى البلد

قال الدكتور إبراهيم رضا، العالم الأزهري، إن من رحمة الله تعالى بعباده أن جعل لملك كتابة الحسنات سُلطة على ملك السيئات، فلا يستطيع الأخير أن يكتب سيئةً على عبدٍ إذا فعلها إلا بعد استئذان ملك الحسنات.

وأضاف «رضا» خلال تقديمه برنامج «فتاوى» المُذاع على فضائية «الحياة»، أن ملك الحسنات يأمر ملك السيئات بعدم كتابة السيئة لمدة «6 ساعات»، فلو تاب العبدُ واستغفر قبل هذه المدة لم يكتبها له، وإن لم يستغفر كتبت له سيئة واحدة.

واستشهد بما روي عَنْ أَبِي أُمَامَةَ – رضي الله تعالى عنه – عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قَالَ: «إِنَّ صَاحِبَ الشِّمَالِ لِيَرْفَعُ الْقَلَمَ سِتَّ سَاعَاتٍ عَنِ الْعَبْدِ الْمُسْلِمِ الْمُخْطِئِ أَوِ الْمُسِيءِ، فَإِنْ نَدِمَ وَاسْتَغْفَرَ اللهَ مِنْهَا أَلْقَاهَا، وَإِلَّا كُتِبَتْ وَاحِدَةً».

مقالات ذات صله