تعرف على أسباب عدم طرح اتفاقية «تيران وصنافير» للاستفتاء الشعبي

صدى البلد

كشفت مصادر مسئولة عن أن مصر لم تطرح اتفاقية إعادة جزيرتي تيران وصنافير للسعودية لاستفتاء شعبي نظرًا لأن الجزيرتين ليستا مملوكتين لمصر من الأساس ولم تعلن سيادتها عليهما، والدليل على ذلك نص خطاب مندوب مصر الدائم في الأمم المتحدة في 27 مايو عام 1967 عندما أكد أن مصر لم تحاول في أي وقت من الأوقات ادعاء السيادة على الجزيرتين وأن أقصى ما أكدت عليه هو الدفاع عن تيران وصنافير، ما يعني أن الاتفاقية يجب أن تعرض على البرلمان فقط.

وقالت المصادر، في تصريحات لـ”صدى البلد”، إن إقامة استفتاء شعبي حول الاتفاقية يكون حال وصول البرلمان والسلطة التنفيذية لطريق مسدود في المناقشات، وهو ما لم يحدث حتى الآن، وحينها فقط يجوز للبرلمان عمل استفتاء شعبي على تبعية تيران وصنافير.

وأكدت المصادر أن إحالة الحكومة الاتفاقية إلى البرلمان صحيح لأنه اختصاص مشترك بين الجهتين، كما أنه حق أصيل لمجلس النواب في مناقشة وإقرار الاتفاقيات، وباشرت الحكومة والبرلمان اختصاصاتهما، وبالتالي فأي تمرير للاتفاقية من عدمه لا تختص به أي مؤسسة أخرى مثل القضاء.

وأضافت: “مهمة السلطة التنفيذية والتشريعية واحدة وهي حماية الدولة ومقدراتها، وحددت المادة 151 من الدستور اختصاصات مجلس النواب ومنحته الحق الأصيل في مناقشة الاتفاقيات وإقرارها أو إحالتها إلى الاستفتاء أو رفضها، وفيما يتعلق بموعد مناقشة البرلمان لاتفاقية ترسيم الحدود المتضمنة جزيرتي تيران وصنافير، فالمواعيد في هذا السياق تنظيرية وغير ملزمة وأنه لا يوجد نص في الدستور واللائحة التنفيذية لمجلس النواب في هذا الشأن”.